الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

عزيزتى المحجبة التحريرية!




انتهى مشهد سحل فتاة التحرير و تعريتها من قبل جنود جيش مصريين على مستوى المناقشات الشعبية وخصوصا فالمواصلات العامة إلى تساؤلات هامة : 
هي ايه اللي نزلها التحرير؟و هي لابسة العباية من غير هدوم تحتها ليه؟
وحاولت أن أفسر عدم تساؤلهم عن سبب سحلها أو تعريتها أو تحطيم عظامها و أضلعها ببيادات الجنود ولكنى لم أجد سوى تفسير منطقي واحد ربما يكون ايمانهم بالمثل المصري العتيق اكسر للبنت ضلع يطلعلها 24 ضلع!

ايه اللي نزلها التحرير؟
فعلا ما الذي يدفع بهذه الفتاة للنزول إلى ميدان التحرير؟ ..
هل لأنها تمتلك عينين و أذنين و عقل ترى وتسمع و تعقل ما يحدث منذ تولي العسكر إدارة البلاد وحتى وقتنا هذا من خنق للثورة وتنكيل بالثوار؟
 أو لأنها معترضة على حكومة "انقاذ" يرأسها من لا يمت بأي صلة لهذه الثورة ولا لمبادئها ولا لثوارها بل كان رمزا للخضوع و الاستسلام وكان جزءا من نظام بائد لا نريده ولا نريد أي شيء من رائحته!.
هل ممكن أن تكون أختا لأحد الشهداء تطالب بالقصاص أو زوجة لأحد المصابين الذين أهدوا وطنهم أعينهم ليرى نهار جديد فأغرقه العسكر في ظلمة لا تختلف عن ظلمات عهد قائدهم المخلوع..بل أنها قدا تكون هي ذاتها من بين هؤلاء المصابين الذين بدلا أن يعاملوا كأبطال وجدوا أنفسهم مضطهدين ومنسيين!
أو ربما تكون هذه الفتاة ذاكرتها أقوى مننا فلم تستطع أن تنسى من سقطوا في شارع محمد محمود ومن قبلهم ماسبيرو وغيرها ولم تتهاون فالمطالبة بحقوقهم!
أو تكون أبت كرامتها أن تهان فتاة مصرية ويكشف عن عذريتها من قبل ظباط الجيش!  
ولكن إذا كانت كل هذه الأسباب غير كافية فيمكنكم أن تعتبروه مجرد دلع بنات!لكى تعفون ضمائركم من الإحساس بالألم و تبرروا سلبيتكم وقبولكم بالظلم و الذل أما أنا فأعتقد أن جريمتها يمكن أن تتلخص في أنها استطاعت أن تقول لا في وجه من اعتاد على إذعان الجميع و نفاقهم!

وسؤالي للقوى السياسية و الأغلبية البرلمانية تحديدا:ماهي قيمة المرأة في نظركم؟هل هي مجرد وردة تزين عروة قائمتكم الانتخابية لتظهر تحضركم و احترامكم للمرأة؟ أم مجموعة لا بأس بها من الأصوات المضمونة تضيف لرصيدكم و تقربكم من حلم المقاعد البرلمانية؟وبالمرة كمالة عدد فالحشود و المسيرات التى تظهر قوتكم وعددكم اذا كان هذا الكلام خاطئا فها هي فرصتكم لاثبات العكس!

واخيرا عزيزتى المحجبة التحريرية إذا أردتى النزول إلى ميدان التحرير فعليكى باتخاذ الاحتياطات الكافية :يمكنك مثلا إرتداء درع الجنود الرومان الحديدي الذي يغطي الجسم بالكامل واذا لم تتمكنى من ذلك فعلى الأقل  ارتدى15 طبقة من الملابس حتى يصاب من يسحلك بالإرهاق عند تمزيقها وفي نفس الوقت من يدري ربما مع تمزيق الطبقة الرابعة عشر من ملابسك تنتفض النخوة و الرجولة في عروق أشباه الرجال!

     

هناك تعليق واحد:

  1. نفس الكلام اتقال اما اغتيل اكتر من 170 شخص كل ذنبهم انهم كانوا رايحين يشجعوا نادى بيحبوه

    هما أصلا ايه اللى وداهم؟؟!!!!!
    هى أصلا ايه اللى وداها؟؟!!!!!

    ايه اللى خلاهم يستنوا طالما شايفين ان الجو قلق؟؟!!!
    ايه اللى ملبسها عباية بكباسين؟؟؟!!!!


    للاسف معظم أعضاء حزب الكنبة بقوا من ذوات الدم ( الابيض ) البارد , النظام السابق حولنا لحيوانات مستهلكة عايشة تاكل وتشرب وتنام قتل جوانا المشاعر اللى كانت بتميزنا عن ناس كتير دايما كنا بنوصفهم بالبرود , اتضحلى ان احنا بقينا باردين اكتر

    ردحذف