الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

تخاريف..ثورة!

في محاولة لاستيعاب ما يحدث

وفي وسط زخم من الأفكار و التحليلات

جلست أقلب بين قنوات الأخبار لأسمع من يهتف ومن يصرخ و من

يناشد و من يطالب "بضبط النفس"...

أسندت رأسي إلى مقعدي و أغمضت عيني..لأستعيد نفس المشاهد

المتناقضة

انتبهت على يد تهزني برفق:

- ماما ..أنا رايح الجامعة ..عايزة مني حاجة؟

-لا يا حبيبي ربنا معاك...بس قولي هترجع عالبيت على طول ولا

هتعدي عالتحرير؟

-لأ..هارجع عالبيت آخد شوية حاجات علشان هبات النهاردة فالتحرير

- طب ماتنساش وانت هناك تعدي على خيمة طنطك أم يوسف اللي

ساكنين فالعمارة اللي قصادنا تقولهم يبقى حد ييجي يشقر على شقتهم

عشان أنا بشوف ناس كدة شكلهم مش مريح بيحوموا حوالين العمارة

شكلهم من بلطجية الحزب المستوطن.

- حاضر..متقلقيش..ملازم أول لجان شعبية اللي ماسك شارعنا

مصحصح لهم كويس .

-هه..هقول ايه..ربنا يوفقكوا..يمكن تقدروا تعملوا اللي مقدرناش احنا

عليه

-يا ماما لسة في أمل و ادينا بنحصل على تنازلات مش قليلة برضه

كل يوم

-اه يا زياد..ماحنا من 15 سنة لما قامت الثورة سنة 2011 كنا بنقول

كدة برضه..وادي أحمد عز لسة لحد دلوقتي بيحققوا معاه ومع ذلك

بيقولوا ان ثروته اتضاعفت 3 مرات ازااي هموت واعرف

-ولو.. المهم مطلبنا الأساسي واللي ضحينا عشانه خلال ال 15 سنة

اللي فاتوا بآلاف الشهداء و هو إن مبارك يرحل

- وانتوا لسة برضه يابني بتطالبوا ان جمال يمسك مكان أبوه؟أصلك

متتخيلش على أيامنا كان مكروه قد ايه

- يا ماما يا حبيبتي انتوا كنتوا بتكرهوه علشان كنتوا فاكرين مبارك

عايز يورثه الحكم..

إنما من سنة 2015 لما جمال انقلب على ابوه و انضم للمتظاهرين

فالتحرير وعمل الحركة اللي سماها"نفسي احكم شوية من نفسي بقى

حرام عليك" الناس اعتبروه بطل شعبي خصوصا بعد ما حسني جرده

من كل ممتلكاته ورماه فمصحة نفسية

- يااااااه..فكرتني بأيام زمان لما قال هيعدل الدستور و اتاريه كان

يقصد إنه هيخلي مدة الرئاسة عشرين سنة بدل ست سنين ...قال و احنا

بسذاجتنا كنا فاكرينه ممكن يتنازل عن الحكم لحد حتى لو كان ابنه ..

عشم ابلييييييس

- هيتنازل..و هيرحل..ومش هنمشي هو اللي هيمشي..وأجيال ورا

أجيال..هنفضل فميدان التحرير ..لازم يرحل مهما طال الزمن..لازم

يرحل..لازم يرحل..لازم يرحل

ظلت الكلمة ترن فأذني حتى أفقت على صوت زياد يناديني

-ماما ماما هي الناس اللي فالتلفزيون دي بتحج؟

ابتسمت له وقلت:

الحمدلله ..كان كابوس وراح

لسة في أمل أيامكم تبقى أحسن من أيامنا..لسة في أمل

السبت، 5 فبراير، 2011

يا خلق هوووووه


على قد ما فرحنا ان مصر فيها شباب زي الورد
قالوا للأعور أنت أعور فعينه
وضحوا بدمائهم فسبيل ان شمس التغيير تنور العتمة اللي احنا فيها
على قد ماتفاجئنا بكمية السطحية و السذاجة
والخوف و الجبن المعشش فقلوب كتير من الناس
اللي يخليهم يهللوا كل يوم برأس من رؤوس الفساد بتقع
بتغيير و إصلاح سياسي بيحصل
ويلعنوا فنفس الوقت الشباب اللي بيخاطر بروحه
علشان يحصل كل يوم على مزيد من التنازلات من جانب النظام الفاسد
ويتهموهم بالعمالة و الخيانة
فحين انهم كانوا سايبين الخونة والعملاء الحقيقيين يمرحوا ويرتعوا و يملوا كروشهم و يعقدوا صفقاتهم مع اسرائيل دون أي اتهام
أو اتهام صامت ومصمصة شفايف
لصالح مين تغيير الحكومة,
لصالح مين تعيين نائب رئيس ,
لصالح مين عدم ترشح مبارك و عدم توريثه لابنه
لصالح مين تعديل الدستور
لصالح مين يسقط أول امبارح أحمد عز و غيره من اللي جابونا ورا
و يطاح اليوم برؤوس الحزب الوطني الفاسد من أمثال صفوت الشريف
مش كل دة جه بالضغوط بتاعتهم ولا جه لأن النظام فجأة جاتله صحوة ضمير
فعلا خونة و عملاء!
 بيعملوا لحساب الشعب المصري اللي عمر ماحد عمل لحسابه ودي طبعا تهمة خطيرة تستحق أشد العقاب
لأن الحكومة أوهمت الناس انهم سبب قطع الرزق
و سبب إشاعة الفوضى
 و سبب كل البلاء..
سبب هروب السجناء من السجن..
سبب البلطجة اللي كنا أصلا متعودين عليها فكل انتخابات ومعروف مين مصدرها
لأنهم زرعوا الخوف من كل شيء و أي شيء
الفوضى يا حضرات محصلتش من المظاهرات
وانما من محاولات قمع الصوت بكل الطرق المشروعة و غير المشروعة
الشعب كان قرب يكلم روحه فالشوارع
وكنا بنضرب كف بكف هي الناس ساكتة ليه
صبوا غضبكم على اللي يستحق الغضب
 وحاسبوا اللي يستحق الحساب