الأربعاء، 27 أبريل، 2011

الشعب يريد تطهير الطب الشرعى


مصلحة الطب الشرعى ذات السمعة السيئة على مدار عهد مبارك
من منا ينسى تقرير خالد سعيد؟
حينما قالوا أن سبب الوفاة هو الاختناق بالبانجو
بينما وجهه مشوه من الضرب الوحشى و السحل
جاء التقرير وقتها مخالف لشهادة الشهود وللمنطق
ومن قبله قتيل شها..الذي مات من التعذيب
وكتبوا في التقرير التهاب رئوي!وغيرهم الكثيرين!
وبلغت المهازل قمتها في أيام الثورة
والتقارير التي كانت تكتب لشهداء مصابين بطلق ناري على انهم ماتوا بهبوط حاد فالدورة الدموية وعدم الإشارة مطلقا لاصابتهم بالرصاص لتزييف الحقائق و التعتيم على جرائم الداخلية
بالأمس شاهدنا أحد الآباء يروي قصة عجيبة
عن استلامه جثة لأحد الأشخاص على أنها جثة ابنه بعد اجراء تحليل ال DNA الذي أثبت أنه ابنه
وبعد ان دفن الجثة و تلقى العزاء اكتشف أن ابنه لا يزال على قيد الحياة بأحد السجون!!!
كيف يمكن أن يبلغ الاستهتار هذا الحد؟؟
وإلى متى الصمت و الاستمرار في هذا العبث؟؟
اذا كان الطب الشرعى و هو أحد العوامل الهامة في تحقيق العدالة ينضح بالفساد لهذه الدرجة فأي أمل لنا في تحقيق أهداف الثورة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق